دراسة مجانية في الكتاب المقدس بالعربية من نحن/اتصل بنا FreeBibleStudy.org
Free Arabic Bible Study

التعليمات: 1. سجل الان 2. اكمل الدراسات بحسب تسلسلها ادناه 3. قم بتسليم اجوبة اسئلة الاختبارات

الله يحصل على عدو

الخطية تبدا بتعاليم الشيطان الزائفة عن الحياة الابدية

غرس الله, في البدء, جنة في عدن شرقا, ووضع هناك الانسان ليعتني بها (تكوين 8:2 ,15). وامر الله الانسان (رجلا وامراة) ان لا ياكلا من احدى اشجارها (وهي شجرة معرفة الخير والشر), والا حكم عليهما بالموت (تكوين 16:2 ,17). الا ان الحية, وهي الشيطان, ظهرت وتقربت الى المراة حالما تلقوا تلك الاوامر, محاولة خداعها فيما يخص هذا الامر الهام. وكانت الحية احيل جميع الحيوانات البرية التي خلقها الله (تكوين 1:3). وبالوعود والتاكيدات الكاذبة, اغوى الشيطان حواء ان تاكل من الشجرة المحرمة, مؤكدا اياها باصرار انها سوف لن تموت ان اكلت منها بل ستكون اكثر حكمة. اما المراة, فبالرغم من انها علمت اوامر الله لا بل اقتبستها في حوارها مع الشيطان عندما اختبر معرفتها بها, فانها صدقت الكذبة واكلت من الثمر واعطت بعضا منها لرجلها لياكل ايضا (تكوين 6:3). وبذلك اخطا كلاهما الى الله بالمعصية التي لم تمر من دون عواقب وخيمة.

تحذير!

عليك ان تفهم ان الشيطان, ومنذ البدء مرورا بكل عصر وعهد مع الله, فانه يجتهد لعصيان الاوامر التي تمنح الحياة (اي الحياة الابدية مع الله), عبر التعاليم الزائفة. فالحذر! لا تسمح بان يتم خداعك, واطع كلمة الله (لا بني البشر) لاجل خلاصك.

ولاحظ ادم وحواء بعد ان اكلوا انهم كانوا عريانين وشعرا بالخجل (تكوين 7:3), لذلك خاطا اوراق تين وصنعا لانفسهما ثيابا تسترهما. ولما سمعوا صوت الله فيما بعد يمشي في الجنة, اختبئا وكانا خائفين بسبب عريهما (تكوين 8:3 -10). فمثلا عندما نادى الله الرجل باحثا عنه, اجاب الرجل انه كان خائفا لانه كان عريانا (تكوين 8:3 -10). وقال الله "من اعلمك انك عريان؟ هل اكلت من الشجرة التي اوصيتك ان لا تاكل منها؟" (تكوين 11:3), اجاب ادم بان المراة هي اعطته من الشجرة لياكل. فسال الله المراة قائلا "ما هذا الذي فعلت؟" (تكوين 13:3), فقالت ان الحية هي التي اغرتها فاكلت, لذلك عاقبهم الله.

الله يحكم على الشيطان والرجل والمراة بسبب ذنوبهم

  1. عقوبة الشيطان

لعن الله الشيطان اكثر من اي مخلوق اخر, قائلا له انه سيسعى على بطنه كل ايام حياته (تكوين 14:3), وتنبا الله ايضا بمستقبله, قائلا انه سيضع عداوة بين نسله ونسل المراة (تكوين 15:3). ملاحظة: لا يعني ذلك ان الشيطان سيكون له نسلا بالمعنى المتعارف عليه, بل ان ذلك كان نبوة مسيانية عن الصراع الذي سيدور بين من سيؤمنوا بالمسيح وبين من لا يؤمن.

  1. عقوبة المراة

يكثر الله من الام الولادة لدى المراة (تكوين 16:3) ويسود الرجل عليها, وهي ستعاني من الموت لان الله اخرجها من الجنة التي كانت تحتوي على شجرة الحياة (تكوين 22:3 -24).

  1. عقوبة الرجل

لعن الله الارض بسبب ادم لانه استمع الى زوجته حين اكل من ثمار الشجرة. ولن تنتج الارض محاصيلها الا بالعمل الشاق (تكوين 17:3 -19), وسيعاني هو الاخر من الموت بسبب خروجه من الجنة التي كانت فيها شجرة الحياة (تكوين 22:3 -24).

 

ملاحظة: قبل ان يخرجهما الله من الجنة, صنع لهما ملابس من جلود الحيوانات (تكوين 21:3). واثبت الله ان كلامه سيتحقق حينما قال انهما سيموتان اذا اكلا من شجرة معرفة الخير والشر, لذلك اغلق الطريق الى شجرة الحياة بان وضع حارسا بالقرب من مدخل الجنة وسيف ملتهب يدور في كل اتجاه (تكوين 22:3 -24), وبذلك ضاعت الجنة التي كان الانسان يعيش فيها مع الله, ودخلت الخطية والموت الى العالم بسبب خطية ادم.

الله يحكم على ابن ادم بسبب خطيته

ابتدا ادم وحواء بانجاب الاولاد, وكان ابنهم البكر هو (قايين) وكان (هابيل) هو الثاني. وبمرور الوقت كان كل من قايين وهابيل يقدمون القرابين لله في عبادتهم. وتقبل الله قربان هابيل ولم يتقبل قربان قايين (تكوين 1:4 -5) مما اغضب قايين, فقال الله له "لماذا اغتظت ولماذا سقط وجهك؟ ان احسنت افلا رفع, وان لم تحسن فعند الباب خطية رابضة واليك اشتياقها وانت تسود عليها" (تكوين 6:4 -7), غير ان قايين لم يستمع الى تاديب الله, بل انه قتل اخاه هابيل (تكوين 8:4), وبذلك يبدو ان الخطية انتقلت لتنتشر بين اولاد ادم. وعليه حكم الله على قايين بسبب خطيته (تكوين 9:4 -16) ولعن عمله في الارض واخرجه من حضوره.

ملاحظة: اثبت كلا من قايين وهابيل انهما كانا يعبدان الله بتقديمهما القرابين له, الا ان الله رضي عن عابد واحد. ماذا عن عبادتك انت لله؟ هل ترضي الله بقرابينك, هل ان عبادتك ترضي الله ام انك تشعر انه يقول لك ان تكون افضل من ذلك؟ هل يقول الله لك ان الخطية رابضة عند بابك او انك لم تكن بالمستوى المتوقع في قرابينك اليه؟ وما هو نوع القرابين التي يريدها الله منك؟ (رومية 1:12 -2).

الله يدين العالم بسبب خطيته

بمرور الزمن ابتدا البشر بالتكاثر على وجه الارض, وكثرت ذنوبهم معهم ايضا (تكوين 1:6). "وراى الرب ان شر الانسان قد كثر في الارض وان كل تصور افكار قلبه انما هو شرير كل يوم. فقال الرب (امحو عن وجه الارض الانسان الذي خلقته: الانسان مع بهائم ودبابات وطيور السماء, لاني حزنت اني عملتهم). واما نوح فوجد نعمة في عيني الرب" (تكوين 5:6 ,7 ,8). وقال الله ايضا "نهاية كل بشر قد اتت امامي لان الارض امتلات ظلما منهم, فها انا مهلكهم مع الارض" (تكوين 13:6). فكان الله عازما على ابادة الخطاة من على وجه الارض بطوفان يغرقها كلها, وهذا مثال على غضب الله.

الا ان نوح خلص بنعمة الله

وهذا هو مثال على نعمة الله. "واما نوح فوجد نعمه في عيني الرب" (تكوين 8:6). وكان الله ليخلص بنعمته نوح وعائلته (ما مجموعهم ثمانية اشخاص) وسط غضب مياه الطوفان, لان نوح كان انسانا بارا بلا لوم سائرا مع الله (تكوين 8:6 ,9), وقال الله له "اني اياك رايت بارا لدي في هذا الجيل" (تكوين 1:7), وبالتاكيد فان الخطاة لم يكونوا ليخلصوا.

ثم ان الله قال لنوح ان يبني فلكا ليحفظ عائلته والكثير من الحيوانات على قيد الحياة اثناء الطوفان, ليعودوا يتكاثروا على الارض بعد ذلك الطوفان (تكوين 14:6 , 18 -22). ودخل نوح والحيوانات الى الفلك, وانزل الله المطر لمدة اربعين يوما واربعين ليلة. وغرقت الارض في ذلك الطوفان لمئة وخمسين يوما غطت المياه فيها قمم الجبال, ومات حينذاك كل المخلوقات من بشر وحيوانات (تكوين 17:7 -24). وبعدها رجعت المياه وخرج نوح والحيوانات من الفلك, وقال لهم الله ان يثمروا ويتكاثروا ويتوالدوا في الارض, واقام الله عهدا مع بني البشر ان لا يغرق الارض مجددا بالطوفان فتنقرض المخلوقات, واعطاهم علامة لهذا العهد وهي قوس قزح في السماء (تكوين 11:9 -17).

ومع ذلك فقد اخطا كل واحد منا بسبب خطية ادم, يشمل ذلك انا وانت (رومية 12:5), الا ان الله وضع لنا خطة لكي نخلص مثل نوح, وذلك حتى قبل ان يخلق العالم, بنعمته عبر نسل ابراهيم اي المسيح. فقد اختار الله ابراهيم وولده اسحاق وحفيده يعقوب (اي اسرائيل) واليهود لياتي بالمسيح.