دراسة مجانية في الكتاب المقدس بالعربية من نحن/اتصل بنا FreeBibleStudy.org
Free Arabic Bible Study

التعليمات: 1. سجل الان 2. اكمل الدراسات بحسب تسلسلها ادناه 3. قم بتسليم اجوبة اسئلة الاختبارات

يوحنا يعد الطريق للمسيح

متى (3)

خدمة يوحنا

من المهم ان ندرس خدمة يوحنا المعمدان لصلتها المباشرة بالمسيح

 

1.   لاعداد اسرائيل للمسيح

"وفي تلك الايام جاء يوحنا المعمدان يكرز في برية اليهودية, قائلا: توبوا لانه قد اقترب ملكوت السماوات. فان هذا هو الذي قيل عنه باشعياء النبي, صوت صارخ في البرية, اعدوا طريق الرب, اصنعوا سبله مستقيمة" (متى 1:3-3), وقال لوقا عن يوحنا "نبي العلي تدعى لانك تتقدم امام وجه الرب لتعد طرقه" (لوقا 76:1). "ويرد كثيرين من بني اسرائيل الى الرب الههم, ويتقدم امامه بروح ايليا وقوته ليرد قلوب الاباء الى الابناء والعصاة الى فكر الابرار لكي يهيء للرب شعبا مستعدا" (لوقا 16:1-17). فيوحنا سيكون مثل ايليا, نبي العهد القديم, الذي صنع المعجزات ليرد اسرائيل الى الله, الا ان يوحنا لم يصنع اي معجزة, فقوته كانت لتكون مثل تلك التي لايليا لان قوة الله الروحية العظمى كانت تعمل فيه ليكرز وليرد الشعب الى الرب, دافعا اياهم ان يتخذوا الموقف الصحيح. وفيما بعد اكد يسوع ان يوحنا كان هو ايليا المنتظر (اقرا متى 10:17-13).

 

2.   ليساعد اسرائيل في ان يجدوا مغفرة للخطايا

امر الله يوحنا ان يعمد الناس بالماء (يوحنا 33:1), فجاء الشعب الى يوحنا في برية اليهودية ليعترفوا بخطاياهم وليتعمدوا من قبله في نهر الاردن لمغفرة خطاياهم (متى 5:3, 6, لوقا 1:3-3).

 

3.   لتوبيخ الطوائف اليهودية الكبرى في اسرائيل بحدة

"فلما راى [يوحنا] كثيرين من الفريسيين والصدوقيين ياتون الى معموديته قال لهم: يا اولاد الافاعي من اراكم ان تهربوا من الغضب الاتي؟ فاصنعوا اثمارا تليق بالتوبة, ولا تفتكروا ان تقولوا في انفسكم: لنا ابراهيم ابا, لاني اقول لكم ان الله قادر ان يقيم من هذه الحجارة اولادا لابراهيم. والان قد وضعت الفاس على اصل الشجر, فكل شجرة لا تصنع ثمرا جيدا تقطع وتلقى في النار" (متى 7:3-10). فلاسباب في غاية الوجاهة, قال يوحنا للطائفتين الرئيسيتين في اسرائيل (الفريسيين والصدوقيين) ان يتغيروا او يهلكوا, ومن الواضح ان يوحنا لم يكن راضيا عنهم, ولم يكن يسوع كذلك ايضا.

 

4.   ليعلّم اسرائيل كيف يعيشوا في البر

"وساله الجموع [اي ليوحنا]: ماذا نفعل؟" (لوقا 10:3). اخبرهم يوحنا بما يجب عليهم فعله. فمثلا قال لمن لديه ما يفيض عن حاجته من المتاع, كالماكل والملبس, ان يشاركه مع من ليس لديه (لوقا 11:3), وبمعنى اخر ان يتصدقوا. وقال لجباة الضرائب الا يستوفوا اكثر مما فرض لهم (لوقا 12:3, 13) مما يمنعهم من الطمع, وقال للجنود الا يستخدموا القوة في اخذ المال من الاخرين, والا يتهموا احدا زورا, وان يقتنعوا بمدخولاتهم (لوقا 14:3), وبمعنى اخر عليهم الا يسيئوا استخدام السلطة.

 

5.   ليعمِّد المسيح

" حينئذ جاء يسوع من الجليل الى الاردن الى يوحنا ليعتمد منه. ولكن يوحنا منعه قائلا: انا محتاج ان اعتمد منك وانت تاتي الي؟! فقال يسوع له: اسمح الان لانه هكذا يليق بنا ان نكمل كل بر, حينئذ سمح له. فلما اعتمد يسوع صعد للوقت من الماء واذا السماوات قد انفتحت له, فراى روح الله نازلا مثل حمامة واتيا عليه, وصوت من السماوات قائلا: هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت" (متى 13:3-17). وقال الله ليوحنا المعمدان "الذي ترى الروح نازلا ومستقرا عليه فهذا هو الذي يعمد بالروح القدس, وانا [يوحنا] قد رايت وشهدت ان هذا هو ابن الله" (يوحنا 33:1, 34). وشهد مرقس ايضا كما يوحنا, قائلا في روايته "بدء انجيل يسوع المسيح ابن الله" (مرقس 1:1).

 

الاستنتاج

كان يوحنا المعمدان نبيا متميزا, فقد اعد الطريق للمسيح. ولقد وقف علنا ضد الطوائف الدينية في وقته, وجعل الله, عبر تعاليمه, العديد من الناس يتوبون ويعتمدون بالماء لمغفرة خطاياهم, وكان ليوحنا شرف تعميد المسيح في نهر الاردن. بعدها راى يوحنا الروح القدس على شكل حمامة نازلا على يسوع, وسمع صوت الاب يتكلم بالمديح له. وشهد يوحنا ان يسوع هو ابن الله, وتمم يوحنا مهمته كايليا المنتظر (ملاخي 5:4, متى 10:17-13), الا انه كان لديه غرض اخر, وهو ان يستشهد معارضا زواج الملك هيرودس (مرقس 18:6, 25) والذي كان زنا, او بمعنى ادق زيجة تعتبر ضرب من الزنا. هل تفهم ذلك النوع من الزنا؟ [المزيد من التفاصيل لاحقا في دراسة التوبة].

 

5 معموديات في العهد الجديد

ذكرت 5 معموديات في العهد الجديد, لنتامل فيهن بايجاز:

  1. يوحنا المعمدان [ماء]

معمودية يوحنا هي احدى معموديتي الماء المذكورتين في العهد الجديد, وهي غير سارية المفعول حاليا وغير مطلوبة (اقرا اعمال 24:18-26, 1:19-17).

 

  1. معمودية تجربة الحياة [اختبار]

على الرغم من ان يسوع اعتمد بالماء من قبل يوحنا, فقد قال ان عليه ان يعتمد معمودية اخرى (لوقا 50:12), مشيرا الى العذاب الذي سيلاقيه على يد اليهود وغير اليهود وموته على الصليب.

 

  1. معمودية الروح القدس [روح]

قال يوحنا المعمدان ان المسيح سيعمد بالروح القدس ونار (لوقا 16:3), وتلك هي نوعان من المعموديات: الروح والنار, وفي الاية التالية (عدد 17) يسهب لوقا في وصف "النار", قائلا ان يسوع سيجمع القمح الى مخزنه واما التبن فيحرقه بنار لا تطفا. ومن الواضح ان جهنم هي معمودية النار, وبالتالي فان المعمودية التي يتحدث عنها يوحنا هنا هي المعمودية الابدية في نار جهنم (رؤيا 8:21). اما معمودية الروح القدس التي تحدث عنها يوحنا فهي ذاتها التي تحدث عنها يسوع لرسله (اعمال 4:1-8) والتي تنبا عنها النبي يوئيل في العهد القديم (يوئيل 28:2-31), والتي استخدمها الله لتدشين العصر المسيحي (اعمال 1:2-21) بوضع الرسل ايديهم حصرا (اعمال 14:8-18) وبضمنها يد بولس (اعمال 6:19).

 

ملاحظة: يخلط الكثيرون بين هذه المعمودية وبين حلول الروح القدس على قلب المؤمن, وسنتناول المزيد عن تلك المسالة في دراسة المعمودية في نهاية هذه السلسلة, اما الان فسنكتفي بحقيقة ان العديدين يرتبكون ويخلطون بين المعموديات المختلفة في العهد الجديد.

 

  1. معمودية النار [جهنم] انظر (3) اعلاه للمزيد من التفاصيل.

 

  1. معمودية الاب والابن والروح القدس [ماء]

وهذه هي المعمودية الوحيدة المطلوبة منا حاليا, اذا آمنّا بانجيل يسوع المسيح (متى 19:28), ويجب ان تسبقها توبة عن الخطايا (اعمال 38:2), وتجدون المزيد عن هذه المعمودية في الدراسة التي بالقرب من نهاية هذه السلسلة (دورة في الاساسيات).