دراسة مجانية في الكتاب المقدس بالعربية من نحن/اتصل بنا FreeBibleStudy.org
Free Arabic Bible Study

التعليمات: 1. سجل الان 2. اكمل الدراسات بحسب تسلسلها ادناه 3. قم بتسليم اجوبة اسئلة الاختبارات

ابليس يجرب المسيح

جرب المسيح عندما كان ضعيفا

بعد ان تعمد يسوع من قبل يوحنا في نهر الاردن, اقتيد الى البرية ليجرب من قبل ابليس, الا ان يسوع لم يخطيء.

"ثم اصعد يسوع الى البرية من الروح ليجرب من ابليس. فبعدما صام اربعين نهارا واربعين ليلة اخيرا جاع. فتقدم اليه المجرب وقال له: ان كنت ابن الله فقل ان تصير هذه الحجارة خبزا. فاجاب: مكتوب: ليس بالخبز وحده يحيا الانسان بل بكل كلمة تخرج من فم الله" (متى 1:4-4).

لاحظ ان ابليس علم ان يسوع كان ابن الله, حيث قال "ان كنت ابن الله". فجرب الشيطان يسوع لكي يسيء استخدام القوة التي علم ان ابن الله يمتلكها ليحول الحجارة الى خبز, الا ان يسوع فهم انه يجب الا يفعل ما يغريه الشيطان ان يفعله. وبدلا عن ذلك ولكي يقاومه اقتبس يسوع اية كتابية بحكمة وبصدق. ان علّمنا ذلك اي شيء فانما يعلّمنا ان لا نفعل ما يقوله ابليس, حتى لو كنا في اضعف لحظاتنا.

 

جرب لكي يسيء تطبيق الكلمة

""ثم اخذه ابليس الى المدينة المقدسة واوقفه على جناح الهيكل, وقال له: ان كنت ابن الله فاطرح نفسك الى الاسفل لانه مكتوب: انه يوصي ملائكته بك فعلى ايديهم يحملونك لكي لا تصدم بحجر رجلك, فقال له يسوع: مكتوب ايضا: لا تجرب الرب الهك" (متى 5:4-7).

وهنا نرى ان ابليس اقتبس من كلمة الله, الا انه من الواضح لمن يفهما بالحق ويحترمها ويطيعها ان ابليس لم يكن ليطبقها ولم يشا ان يطبقها يسوع بالصورة الصحيحة. فبينما كان صحيحا ان ملائكة الله كانت لتحفظ يسوع من ان يصدم رجله بحجر, فان من الواضح ايضا انه لا يوجد هناك من يرمي نفسه بالحجارة ليطلب من الله ان تخطئه! اذ ان ذلك الشخص سوف لن يؤذي نفسه فحسب بل انه سيكون له تصور خاطيء عن الله. وقد علم يسوع انه اذا رمى بنفسه من مكان مرتفع متوقعا ان ينال رعاية ومعونة ابيه الملائكية فان ذلك سيكون عملا خاطئا واحمقا, ويشير يسوع الى مكمن الخطية في ذلك وهو ان الله يجب الا يجرب بتلك الطريقة.

 

جرب بامور دنيوية

"ثم اخذه ابليس ايضا الى جبل عال جدا واراه جميع ممالك العالم ومجدها, وقال له: اعطيك هذه جميعا ان خررت وسجدت لي, حينئذ قال له يسوع: اذهب يا شيطان! لانه مكتوب: للرب الهك تسجد واياه وحده تعبد. ثم تركه ابليس واذا ملائكة قد جاءت فصارت تخدمه" (متى 8:4-11).

لم ينكر يسوع ان للشيطان القابلية على منحه الاشياء التي في هذه الدنيا, الا ان يسوع استنكر بشدة فكرة عبادته في مقابل ذلك, حتى ان يسوع قال للشيطان ان يغرب عنه لكون الكتاب المقدس يخبرنا ان نعبد الله وحده.

الا انه وبالرغم من اننا راينا ان يسوع قد جرب ثلاث مرات, فاننا نرى ايضا في مرحلة ما ان الملائكة قامت بخدمته, فشعر بالتحسن. وسيشعرك الله بالتحسن والتحرر في مرحلة ما اذا استمريت بمقاومة كل تجاربك.

ويضيف لوقا تفصيلا اخر قد يشكل تحذيرا لنا: "ولما اكمل ابليس كل تجربة فارقه الى حين" (لوقا 13:4)., فابليس قد يوقف تجاربه مؤقتا, الا انه سوف لن يستسلم عن تجربة اي شخص, حتى لو كان ذلك ابن الله, وهو لن يتراجع عن تجربتك انت ايضا.

 

هل سيجربك الشيطان؟

  1. اذا كنت ضعيفا او كنت في مرحلة ما من حياتك تعاني فيها من خسارة كبيرة او احدى الصعوبات الاخرى, او اذا كنت جائعا او فقيرا او فاقدا الامل او مكتئبا او تشعر بالاذى او المرض او الاحباط او الوحدة, فما الذي سيجربك ابليس ان تفعله؟ هل ستستجيب مثل يسوع؟ هل ستستعمل نصا كتابيا في مقاومته؟ فمثلا, هل ستقتل نفسك بسبب عدم مقدرتك على الحصول على وظيفة؟ قاوم تلك التجربة الاثيمة باحدى الوصايا العشر "لا تقتل" (خروج 13:20), واستخدم تلك الوصية ايضا اذا شعرت بالرغبة في الاجهاض. هل تريدين الطلاق من زوجك بسبب مشاكل مادية؟ قاومي تلك الرغبة بهذه الاية "المراة مرتبطة بالناموس ما دام رجلها حيا" (كورنثوس الاولى 39:7). هل تريد الطلاق من زوجتك لانك غير مقتنع بها لسبب او لاخر؟ قاوم ذلك قائلا "لا يترك الرجل امراته" (كورنثوس الاولى 11:7). هل تريد اقامة علاقة جنسية مع التي ليست زوجتك؟ قاوم ذلك بالاية "اشرب مياها من جبك ومياها جارية من بئرك" (امثال 15:5) والذي يعني ممارسة الجنس مع من هي زوجتك فقط. وماذا عن التجارب التي يعاني منها الاطفال, او العزاب من الشباب والشابات, العمال او الموظفون, التابعون او القادة, او غيرهم؟ هل انت مدجج بكلمة الله لكي تستجيب لكل تجربة تواجهها في حياتك كطفل او زوج او عامل او تابع او قائد او غير ذلك؟

ملاحظة: احذر من ان الشيطان سيجربك حتى عندما تكون قويا. تذكر الملك داود وما حدث مع بثشبع وكذلك التعداد. وكما فعل يسوع قاوم الشيطان بكلمة الله, الا انه عليك ان تعرف كلمة الله.

 

  1. وسيغريك ابليس ايضا لتسيء استخدام ايات الكتاب المقدس بما يلائمك, وهو حتى سيقتبسها لك لدعم وجهة نظره الغير صحيحة, كما فعل مع يسوع, ولذلك عليك ان تفهم كيف يمكنك تطبيق كلمة الله بالصورة الصحيحة. عليك ان تعرف ايضا كيف يمكنك تطبيق اية معينة بالترافق مع ايات اخرى تتحدث عن نفس الموضوع. فمثلا سيجربك ابليس لكي تستخدم مقدرة الله في الغفران بصورة غير صحيحة, مشجعا اياك على ان تخطيء, مقتبسا ما يشير الى قدرة الله على المغفرة. هل سيخبرك ابليس انك لن تفقد مكانك في الجنة كما فعل حينما اغوى حواء في البدء؟ اغوي الاطفال في العصر الموسوي في ان يعصوا اباءهم عند الحاجة وذلك بتحريف مفهوم القربان (وهو اعطاء الله ما كان يمكن ان يفيد اباءهم). ويمكن لقائمة تحريف الحقائق ان تطول اكثر فاكثر. الا ان عليك, ومثل يسوع, ان تقاوم ابليس بان تتفحص مكامن تحريف ما تقوله كلمة الله, ثم تستخدم كلمة الله نفسها لتصحيحها. عليك ان تتعلم كيف تتجنب اساءة استخدام كلمة الله, بمساعدة كلمة الله.

 

  1. سيستخدم ابليس الاشياء التي في هذا العالم, كالمال والسلطة, ليغريك في ان تبتعد عن عبادة الله كما يجب. ويضرب لنا يسوع مثلا عظيما في وضع المال والسلطان جانبا ليضع ملكوت الله وبره اولا (متى 33:6). فعليك, مثل يسوع, ان تقاوم ابليس بان تضع الله اولا فوق كل شيء في الدنيا. وعندما يغويك ابليس ان تخرج الله من الصورة او تضعه جانبا بمنحك ماديات هذا العالم, اقتبس الايات التي تحثك على وضع الله اولا في حياتك. فكل ما ياخذ المكان الاول في حياتك من دون الله يعتبر وثنا. عليك ان تضع عبادة الله اولا وكل ما سوا ذلك بعدها.