دراسة مجانية في الكتاب المقدس بالعربية من نحن/اتصل بنا FreeBibleStudy.org
Free Arabic Bible Study

التعليمات: 1. سجل الان 2. اكمل الدراسات بحسب تسلسلها ادناه 3. قم بتسليم اجوبة اسئلة الاختبارات

لماذا كتب الكتاب المقدس؟

لقد كتب ليرشدك الى المسيح

ان الكتاب المقدس (والذي هو في حقيقة الامر مكتبة من الكتب) قد كتب ليرشدك الى المسيح. ضع ذلك نصب عينيك عندما تفكر بالهدف العام او النية او المعنى في الكتاب المقدس بجزئيه الاسايين—العهدين القديم والجديد. على سبيل المثال:

كتب العهد القديم ليعد اليهود للمسيح

كان على العهد القديم, والمتالف من (39 سفرا, او كتابا) ان يكون معلما او مرشدا مؤقتا ليعد ويدرب ويقود من استعملوه لاستقبال المسيح وخاصة من اليهود. على سبيل المثال "ولكن قبلما جاء الايمان [الايمان بيسوع المسيح] كنا [اي اليهود] محروسين تحت الناموس [شريعة موسى في العهد القديم], مغلقا علينا الى الايمان العتيد ان يعلن. اذ كان الناموس[شريعة موسى] مؤدبنا الى المسيح لكي نتبرر بالايمان. ولكن بعد ما جاء الايمان [بالمسيح] لسنا بعد تحت مؤدب[اي شريعة موسى]" (غلاطية 23:3 -25). "لان غاية الناموس [شريعة موسى في العهد القديم] هي المسيح للبر لكل من يؤمن" (رومية 4:10). ولكي نسير على طريق الحق ونتصالح مع الله, فانه يطالبنا بالايمان بالمسيح لا بالمعلم.

ماذا تعني كلمة (المسيح)؟

  1. المسيح هو الملك الممسوح

في الازمنة الكتابية المبكرة, توجب ان يصب الزيت على كل من كان ليصبح ملكا على اسرائيل تتويجا له (شاول في صموئيل الاول 16:9؛ 1:15؛ داود في صموئيل الاول 12:16؛ سليمان في الملوك الاول 33:1 ,34) الا ان المسيح كان لياتي مختلفا عن اولئك الملوك البشريين. كان المسيح ليكون ابن الله, ولهذا السبب تنبا اشعياء انه سيدعى عمانؤيل (اشعياء 14:7) والذي يعني (الله معنا) وان مملكته ستمتد من جيل الى جيل (اشعياء 6:9 ,7) ويمتلك سلطانا اعظم لا على اليهود فحسب بل على جميع البشر (اشعياء 6:49). ومن السخرية ان هذه كانت التهمة التي اتهم بها يسوع (متى 37:27 ,يوحنا 18:19 -22) والسبب الذي حكم عليه بالاعدام, كونه [المسيح, الملك] والذي كتبه بيلاطس على صليبه بالعبرية واللاتينية واليونانية.

  1. المسيح هو المسيا

يستخدم الكتاب المقدس تعبيري (المسيا) و(المسيح) للحديث عن نفس الشخص, بل اننا نرى في بعض الاماكن من الكتاب المقدس كلا الكلمتين في نفس الوقت (كما في يوحنا 41:1).

  1. المسيح هو ابن الله

يصف الكتاب المقدس المسيح بانه ايضا ابن الله. فهم بطرس ان المسيح هو ابن الله, فقد ناداه "المسيح ابن الله الحي" (متى 16:16). وحتى عدو يسوع, قيافا, كبير الكهنة اليهود, ساوى بين المسيح وابن الله, حين سال يسوع "اانت المسيح ابن [الله] المبارك؟" (مرقس 61:14). من الواضح والمفهوم اذن  ان المسيح هو ابن الله, وهو الملك: وينطبق ذلك تماما على ما قاله اشعياء ان الرئيس, او الملك, سيكون ابنا (اشعياء 14:7, 6:9), ابن الله, وبالتالي, ان كان ابن الله, فهو لاهوت.

  1. المسيح هو ابن الانسان

وبالتحديد فانه ابن داود. "كتاب ميلاد يسوع المسيح ابن داود" (متى 1:1). [متى 42:22, لوقا 31:18, عبرانيين 5:2 -9]

 

كتب العهد الجديد ليثبت ان يسوع هو المسيح

كتب العهد الجديد, والذي يتالف من 27 سفرا, لكي يثبت (أ) شهادات شهود العيان و(ب) الشهادات النبوية للاخبار السارة ان يسوع هو المسيح.

أ‌.        تامل في شهادات شهود العيان

  1. شهدت الملائكة للرعاة قائلة "ولد لكم اليوم في مدينة داود [اي بيت لحم بحسب لوقا 4:2] مخلص هو المسيح الرب" (لوقا 11:2).
  2. شهد يوحنا المعمدان, نبي الله العظيم (بحسب لوقا 28:7) ليسوع, قائلا "وانا قد رايت وشهدت ان هذا هو ابن الله" (يوحنا 34:1).
  3. شهد الله الاب نفسه ليسوع قائلا "هذا هو ابني الحبيب" (متى 5:17).
  4. وشهد رسل المسيح ليسوع. فمثلا ابتدا متى (وهو يهودي) سرده النبوي عن حياة يسوع بقوله "كتاب ميلاد يسوع المسيح" (متى 1:1). وامن اندراوس الرسول (والذي كان في باديء الامر احد تلاميذ يوحنا المعمدان) بشهادة يوحنا للميسح, فاعلن لاخيه بطرس "قد وجدنا المسيا" (يوحنا 41:1). اما بطرس فحينما ساله يسوع عمن يظن انه هو, فقد اجاب امام الجميع "انت هو المسيح ابن الله الحي" (متى 16:16).

ملاحظة: يحتوي العهد الجديد على المزيد من الشهادات التي تؤيد ان يسوع هو المسيح.

ب‌.     تامل في الدليل النبوي

ان اهم الدلائل النبوية هي ان يسوع قد اتم في حياته القصيرة على الارض كافة النبوات المسجلة في العهد القديم عن المسيح, ويشمل ذلك كافة النبوات في شريعة موسى, والانبياء, والمزامير, وخاصة فيما يتعلق بموته على صليب لاجل خطايانا, وعن دفنه وقيامته من الاموات. فمثلا قال يسوع "اما كان ينبغي ان المسيح يتالم بهذا ويدخل الى مجده؟ ثم ابتدا من موسى ومن جميع الانبياء يفسر لهما الامور المختصة به في جميع الكتب" (لوقا (26:24 ,27), و"وقال لهم هذا هو الكلام الذي كلمتكم به وانا بعد معكم ان لا بد من ان يتم جميع ما هو مكتوب عني في ناموس موسى والانبياء والمزامير. حينئذ فتح ذهنهم ليفهموا الكتب. وقال لهم هكذا هو مكتوب وهكذا كان ينبغي ان المسيح يتالم ويقوم من الاموات في اليوم الثالث. وان يكرز باسمه بالتوبة ومغفرة الخطايا لجميع الامم مبتدا من اورشليم" (لوقا 44:24 -47).

ملاحظة: (أ) تشير احدى النبوءات الهامة في شريعة موسى ان المسيح سيكون, مثل موسى, رجل معجزات (تثنية 15:18). وكتبت معجزات يسوع في العهد الجديد (يوحنا 30:20). (ب) ومن النبوءات الهامة والتفصيلية الاخرى عن المسيح في الانبياء هي في الاصحاح (53) من اشعياء, حيث تخبر تلك النبوءة عن رجل سيتعرض الى ابشع الوان التعذيب كذبيحة لخطايا البشر رغم كونه لم يستحق الموت (اشعياء 8:53 ,9). (ج) ومن النبوءات الهامة في كتاب المزامير وهي ما كتبه داود الملك: فقد ترنم بمنتهى الدقة عن احداث مفصلة ستحدث لدى صلب المسيح (مزامير 6:22 -8, 11-18). وترنم ايضا ان القدوس لن يرى فسادا (مزمور 10:16) يعني ذلك ان المسيح سيقوم من بين الاموات في اليوم الثالث (اعمال 31:2).

وهكذا فان العهد الجديد يؤكد النبوات المسيانية في العهد القديم في ان موت المسيح لاجل خطايانا ودفنه وقيامته هو مغزى الانجيل. فمثلا يقول بولس "واعرفكم ايها الاخوة بالانجيل الذي بشرتكم به وقبلتموه وتقومون فيه. وبه ايضا تخلصون ان كنتم تذكرون اي كلام بشرتكم به, الا اذا كنتم قد امنتم عبثا! فانني سلمت اليكم في الاول ما قبلته انا ايضا: ان المسيح مات [م] من اجل خطايانا حسب الكتب [اي نبوات العهد القديم]. وانه دفن [د] وانه قام [ق] في اليوم الثالث حسب الكتب [اي نبوات العهد القديم]. وانه ظهر لصفا ثم للاثني عشر" (كورنثوس الاولى 1:15 -5). وبذلك فان الانجيل هو بالاساس الموت والدفن والقيامة النبوية [م.د.ق] للمسيح وما الذي يعنيه ذلك لك فيما يتعلق بخلاصك او دينونتك.

الاستنتاج:

(1)   كتب العهد القديم (وبالاخص شريعة موسى) ليقود اليهود الى المسيح. (2) يكشف العهد الجديد ان يسوع هو المسيح. (3) يعلم العهد الجديد جميع الناس ان يطيعوا المسيح يسوع. "هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت له اسمعوا" (متى 5:17). لا شك في ان الكتاب المقدس يقود كافة البشر الى يسوع المسيح, يهودا وغير يهود, صغارا وكبارا, ذكورا واناثا, مرضى واصحاء, اغنياء وفقراء ... الخ ان كانوا راغبين. هل ترغب انت في الانقياد الى المسيح؟ لماذا كتب الكتاب المقدس؟

ملاحظة: لم يتسنى ليسوع ان يصب الزيت على راسه لكي يمسح ملكا, غير انه لا يزال هو المسيح. ومع ذلك فقد مسح الاب يسوع بزيت الابتهاج (عبرانيين 8:1 ,9).